إغلاق
إغلاق

ماذا تخفي ريهانا تحت ملابسها مؤخراً؟
الكاتب : وكالات | الاثنين   تاريخ الخبر :2017-05-29    ساعة النشر :21:36:00

لا شكّ أنّها من النجمات اللواتي يعتبرن رائدات في عالم الموضة والأكثر اعتماداً للصيحات الجديدة وجرأة في تنسيق القصّات الغريبة. إنّنا نتكلّم عن ريهانا التي تتمتّع بستايل ملفت، عنوانه الجرأة الحيويّة والجذابة.

على الرغم من أنّ ريهانا يمكن أن تنسّق إطلالة رائعة وأنيقة جداً غير أنّها وفي المقابل يمكن أن تعتمد إطلالة حيويّة جداً تعكس أسلوب الشارع بامتياز وهذا ما تؤكّد لنا إطلالاتها الأخيرة البعيدة عن السجادة الحمراء والإطلالات الرسميّة.

إنما ما تظهره هذه الإطلالات الأخيرة أيضاً هو تركيز ريهانا على القصّات الفضفاضة جداً والواسعة والتي تأتي وكأنها بقياسين أو أكثر من قياسها الفعليّ، فما السبب؟ وما الذي تخفيه ريهانا تحت ملابسها؟

منذ أيام قليلة، أطلّت ريهانا بلوك عكس موضة الدنيم مع الدنيم ولكن موضة الملابس الفضفاضة أيضاً Oversized Look حيث اختارت قميصاً بقصّة الأكمام المنسدلة على الأكتاف وبقياس واسعٍ جداً، زيّنته بحزام عريض على الخصر ونسّقته مع جينز أو سروال بقصّة واسعة جداً أيضاً وبأسلوب الـ Culotte.

ممّا يبدو، إنّ خيار ريهانا  اللجوء المستمرّ إلى الملابس الفضفاضة ليس سوى حرصاً منها على اعتماد هذه الموضة والترويج لها كصيحة تعكس أسلوبها لهذا الموسم، فهل ترتدين أنتِ الملابس الفضفاضة إلى هذه الدرجة؟

إذا تصفّحنا أكثر إطلالات ريهانا الأخيرة، نراها أيضاً تختار كلّ قطعة تعتمدها واسعة كما نراها لا تعتمد التوازن حين تنسيقها الملابس الفضفاضة حيث ترتدي قطعتين فضفاضتين من دون الاكتفاء بقطعةٍ واحدة واسعة مع أخرى بقصّة ضيّقة.

ومن الصيحات والقصّات التي اعتمدتها ريهانا واختارتها واسعة جداً، معطف الترنش الكلاسيكيّ كما السترة الرسمية التي نسّقتها مع السروال الواسع وليس الضيّق إلى جانب الملابس الرياضيّة بالقياس الكبير كالسترات الرياضيّة والسراويل الرياضية المنسّقة مع الكنزات الواسعة وليس مع التوبات القصيرة Crop Top.

أيضاً، لجأت ريهانا في الكثير من الأحيان إلى اختيار السترات والمعاطف بقصّة فضفاضة جداً وحتى طويلة وبدل من تنسيقها مع التوبات والسراويل الضيّقة، لم تتردّد في اعتمادها فوق السراويل الواسعة والتوبات الفضفاضة.

وإلى جانب كون القياس الذي كانت تختاره ريهانا لملابسها كان كبيراً جداً، فإنّ خيارها للأقمشة اقتصر على الأقمشة المريحة والواسعة وليس الضيقة حيث ابتعدت عن الليكرا مثلاً أو الجلد أو التويد وكلّ قماش يأتي ضيّقاً واختارت القطن والقماش المبطّن والدنيم، هذه الأقمشة التي يمكن أن تبدو فضفاضة إلى أقصى الحدود.




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً