إغلاق
إغلاق

تنفجرين غضباً فجأة.. ولكن في الحقيقية هذه هي الاسباب التي تزعجك وتهربين منها!
الكاتب : وكالات | الاربعاء   تاريخ الخبر :2017-06-14    ساعة النشر :21:02:00

هل غالباً ما تنفجرين غضباً من دون أي قدرة على ضبط أعصابك أو التحكم في ردات فعلك العشوائية أو الانفعالية ما يسبب لك سلسلة من المشاكل أنت في غنى عنها؟

هل تشعرين أحياناً بضيق شديد يمنعك من القدرة على التنفس أو تقبل الأحداث التي تحصل معك في حياتك اليومية فتتصرفين أحياناً بطريقة انفعالية خارجة عن ارادتك وسيطرتك؟

إذا أنت لست الوحيدة في ذلك. فعلى الرغم من كون هذه العادة سيئة جداً نظراً لانعكاساتها السلبية على صورة المرأة القوية، المستقلة والمحترفة إلا أنه من الصعب جداً التغلب عليها، خصوصاً إن كنت امرأة حساسة للغاية ومرهفة المشاعر الى أقصى الحدود.

فعندما تكونين شخصاً ذات شخصية رومانسية وحساسة، تحاولي دائماً ارضاء الاخرين من حولك وتنفيذ الامور والمهام المطلوبة منك بطريقة احترافية تشبه الكمال والمثالية المطلقة، ما يستهلك منك طاقة كبيرة، فتشعرين بالتعب والجهد والأهم عدم السعادة أو الرضا النفسي، نظراً لكونك تقومين بأمور لا تسعدك فقط لمجرد ارضاء المحيط.

وبالتالي تكونين وصلت، بذلك، الى مرحلة من التعب الشديد، فيؤدي أي أمر بسيط أو تافه الى شعورك بعدم القدرة على تحمل المزيد فتنفجرين غضباً أمام أي مشكلة صغيرة تعترضك، فتقومين بردة فعل قوية للغاية من دون اي قدرة على التحكم بانفعالاتك أو حتى التفكير ملياً بانعكاسات هذا التصرف على حياتك ككل. 

من هنا، من الأفضل أن تعتمدي سياسة الصدق والصراحة المطلقة مع الاخرين، فلا تسمحي لاي شي أو احد من ان يمنعك من التعبير عن مشاعرك بشفافية لان من شأن ذلك أن يحول دون انفجارك أو شعورك بالتعب النفسي والارهاق الجسدي.

بمعنى آخر، اعتمدي سياسة الشفافية المطلقة في التعامل مع الاخرين والاحداث المختلفة التي تحصل معك في حياتك اليومية، بعيداً عن اي محاولة لتحميل نفسك أكثر من قدرتك على التحمل.

ولعل أفضل وسيلة للوصول الى هذه المرحلة من النضج الفكري والوعي العاطفي، تكون من خلال اتباع نظام غذائي وحياتي صحيّ يشمل ممارسة التمارين الرياضية، وبشكل خاص اليوغا التي تساعد على إفراغ الطاقة السلبية من الجسم.




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً